انسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" بإعلان عام 2016 عاماً للقراءة، وتماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للقراءة (2026-2016). أطلقت دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي فعاليات "أسبوع إدارة المعرفة".
ويأتي تنظيم أسبوع فعاليات إدارة المعرفة في إطار سعي الدائرة إلى المساهمة في دعم أهداف عام القراءة وتكريس القراءة كعادة يومية ونهج حياة لدى موظفيها.
وأكد سعادة الدكتور لؤي بالهول مدير عام الدائرة أهمية ترسيخ ثقافة نشر المعرفة من خلال تنظيم الندوات الهادفة إلى إثراء المخزون المعرفي والثقافي، حيث تحرص الدائرة من خلال هذه المبادرات على تجسيد رؤى وتوجهات القيادة الرشيدة لما يمثله عام القراءة من رؤية متكاملة لتحقيق التنمية المستدامة.
 ونظمت الدائرة الندوة المعرفية بعنوان "الكتاب...القراءة...المعرفة في العصر الرقمي: تحدث خلالها كلا من الدكتور هشام عزمي أستاذ علم المكتبات والمعلومات في جامعة القاهرة والدكتور جاسم جرجيس أستاذ علم المكتبات والمعلومات في الجامعة الأمريكية بدبي سابقاً عن أهمية القراءة  للوصول  إلى المعرفة وكذلك تم استعراض المرسوم بقانون اتحادي رقم 18 لسنة 2016 في شأن القراءة الذي يعتبر  الأول من نوعه على مستوى العالم والذي وضع خطة متكاملة لجعل القراءة جزءاً أساسياً من عمل وصلاحيات وواجبات الجهات الحكومية وكذلك تم استعراض مفهوم  القراءة التقليدية والقراءة الإلكترونية وعرض نماذج من مشاريع القراءة والكتابة في الوطن العربي.
هذا وتشتمل فعاليات أسبوع المعرفة بالدائرة أيضاً على عدد من الندوات المتخصصة التي تسلط الضوء على أهمية القراءة ودورها كوسيلة أساسية لاكتساب المعرفة واستشراف المستقبل، تستضيف الدائرة خلالها عدد من الأكاديميين والمختصين في مجال القراءة والمعرفة، إضافة الى تنظيم ندوة في أحد مراكز ذوي الإعاقة لتوعيتهم بحقوقهم التي كفلها القانون لهم. إضافة إلى إتاحة مكتبة الدائرة لجميع الموظفين العاملين بالدوائر الكائنة بحرم ديوان سمو الحاكم.