تزامناً مع انطلاق فعاليات أسبوع الإمارات للابتكار تحت شعار"الإبتكار... ممارسة يومية" احتفت دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي بتدشين حائط الابتكار وإطلاق استراتيجية الابتكار 2016-2018 للدائرة. 
ودشن د. لؤي بالهول، مدير عام الدائرة، حائط الابتكار  الذي تم تصميمه وفق نموذج فريد لدعم تطبيق نظام الابتكار الشمولي  الذي أطلقته الدائرة  خلال الشهر الماضي  ،وذلك  بما يعزز جهود الدائرة المبذولة  لترسيخ بيئة عمل تتسم بالإبداع والابتكار ، ويوفر أداة مبتكرة، فعالة، وعملية لتسهيل مشاركة الموظفين وكافة الفئات المعنية الفعالة والكفؤة في النظام  لتقديم مقترحاتهم الإبداعية عبر مجموعة قنوات سهلة تم توفيرها  لتعزيز مساهمتهم في خلق بيئة عمل ابتكارية، امتثالاً لتوجيهات ورؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله".
 وأكد د. بالهول أن وجود حائط الابتكار في الدائرة يجعل ممارسة الابتكار أسلوب حياة يومي للموظفين ويشكل منصة هامة لتوثيق الأفكار والمبادرات الإبداعية وترجمتها وتحويلها إلى واقع ملموس ويسمح لكافة فئات المتعاملين مع الدائرة بالمشاركة في بناء ثقافة الابتكار وممارستها على أرض الواقع لتحقيق نجاحات وإنجازات ستؤدي في مجملها الى توفير بيئة عمل مثالية وتحقق الريادة والتميز في تقديم أفضل الخدمات القانونية بطريقة مبدعة ومبتكرة.
كما تم كذلك بهذه المناسبة  إطلاق استراتيجية الابتكار للدائرة  للأعوام (2018-2016)، والتي تركز في أهدافها على ترسيخ ثقافة الابتكار في بيئة العمل ورسم اطار استراتيجي للابتكار، وتطوير آليات وأنظمة لإدارة الابتكار، وتطوير العمليات والخدمات بطريقة مبتكرة، من خلال مجموعة من المبادرات والمشاريع الداعمة مثل تطوير أطر تنظيمية للابتكار بالدائرة، وانشاء نظام الابتكار الشمولي وتبني أحدث الادوات والوسائل الابتكارية، وتطوير الخدمات و العمليات بطريقة مبتكرة، وبناء قدرات الموظفين في مجال الابتكار، وتحفيز  ورعاية المواهب المبتكرة، وغيرها من المشاريع والأنشطة  بما  يتوائم  مع توجهات الحكومة الرشيدة، لا سيما فيما يتعلق بالهدف الاستراتيجي من خطة دبي 2021 "موطنٌ لأفرادٍ مبدعين وممكَّنين، ملؤُهم الفخرُ والسعادة."