نظمت دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية ندوة حوارية بعنوان المرأة والابتكار  استضافت خلالها كلا من المهندسة منى كاظم والكاتبة شهد العبدولي.
وقال سعادة الدكتور لؤي بالهول مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي بهذه المناسبة إن  تخصيص (28) أغسطس من كل عام يوما للمرأة الإماراتية يجسد اعتزاز القيادة الرشيدة بالدور المحوري والمكانة المميزة للمرأة الإماراتية، وهو بمثابة رسالة شكر وعرفان للمرأة المواطنة في كافة الميادين تقديراً لما قدمته لرفعة الدولة ودفع مسيرتها التنموية.
و أكد  أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» تمثل بالنسبة لنا جميعاً مصدر فخر واعتزاز، ونموذجاً للقيادة الناجحة التي سخرت جهودها لدعم وتمكين المرأة لممارسة دورها الفاعل لتكون شريكا فاعلا في مسيرة التنمية الشاملة.
 وأعرب  سعادته  عن اعتزازه بما حققته المرأة الإماراتية  التي أثبتت قدرتها على تحمل المسؤولية وتولي المناصب القيادية  لتحقق نجاحات متتالية كشريك استراتيجي الى جانب الرجل، إذ أن الدائرة حرصت على تمكين الموظفة المواطنة حتى أصبحت تشكل النسبة الأكبر من الموظفين المواطنين العاملين في الدائرة، في تخصصات متعددة ابرزها التخصصات القانونية والفنية معتبرا سعادته أن الخبرات الاماراتية ثروة حقيقية تحرص الدائرة على استغلالها على الوجه الامثل.
وأشاد سعادته بمنظومة البيئة القانونية في الدولة التي أتاحت للمرأة الإنخراط في مجال العمل القانوني بكافة مجالاته، وحيث تكشف الأرقام الرسمية لدى الدائرة  ارتفاع محلوظ في أعداد المواطنات المحاميات  المسجلات في كشف المحامين المشتغلين في امارة دبي من الإناث  حيث بلغ عددهن حتى الآن (179) محامية، مؤكدا سعادته ان التحاق المرأة المواطنة بالعمل القانوني يشكل اضافة نوعية لهذا القطاع الحيوي اثبتت  خلاله كفاءتها وقدرتها  على كسب ثقة المتقاضين في المحاكم.
من جانبها استعرضت المهندسة منى كاظم خلال الندوة تجربتها في العمل الحكومي مشيدة بالدور الذي تنهض به المرأة الإماراتية التي استطاعت ان تثبت قدرتها على احداث التغيير في المجتمع.
كما تحدثت الكاتبة شهد العبدولي عن التحديات التي واجهتها خلال مسيرتها مؤكدة اهمية عزم واصرار  المرأة على تحقيق طموحها وتطلعاتها،  وفي نهاية الحفل أهدت العبدولي قصيدة  لأمهات الشهداء تقديرا لعطائهن وتضحياتهن لخدمة الدولة.