تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" عام "2016" عامًا للقراءة، وتنفيذًا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بالتشجيع على القراءة، نظمت دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي وبالتعاون مع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، ندوة ثقافية بعنوان "معاً لنقرأ".
وأكد سعادة الدكتور لؤي بالهول مدير عام الدائرة، أن تنظيم فعاليات الندوة التي استضافت كلا ًمن الشاعر حسن النجار والكاتبتين وفاء أحمد ومريم ناصر، يأتي تأكيدأً لإلتزام الدائرة برفع مستوى الوعي لدى موظفيها بأهمية القراءة والكتابة باعتبارهما يشكلان أساساً لترسيخ الثقافة وتحصيل المعرفة وتحقيق التنمية، مستشهداً سعادته بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بأن "القراءة هي المهارة الأولى التي يحتاجها أبناؤنا، والحكومة وظيفتها ليس فقط تقديم الخدمات بل بناء العقول والمهارات، والمرحلة القادمة من التنمية في الإمارات تحتاج لجيل مثقف قارئ يمتلكه شغف الفضول، وحب الاستطلاع وعمق التعلم".
وسلطت الندوة الضوء على أهمية القراءة والكتابة في التحفيز على الإبداع وصناعة التغيير لبناء مستقبل أفضل، كما استعرضت تجارب الكتاب في الكتابة والتأليف، والتحديات التي واجهوها خلال مسيرتهم الإبداعية.
وفي ختام الندوة كرم المستشار صلاح بن كلبان مدير ادارة المنازعات والدعاوى الحكومية الكتاب الشباب على مشاركتهم الفاعلة في إثراء المعرفة لدى موظفي الدائرة.