نظمت دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي، بالتعاون مع معهد تمكين، ورشة عمل تفاعلية لموظفيها، تهدف إلى التوعية بكيفية التعامل مع أصحاب الهمم، وسبل مساعدتهم ودمجهم في المجتمع، وتجاوز أية عقبات أو حواجز في التواصل معهم.

وقد تضمنت الورشة التي أقيمت بمقر الدائرة بديوان سمو الحاكم،  أنشطة تفاعلية للتوعية بالتعامل مع أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة البصرية، من خلال تدريب الحضور على كيفية استخدام طريقة برايل في القراءة والكتابة، وتسليط الضوء على أهمية العصا البيضاء للمكفوفين، وكيفية التعامل مع العلامات الأرضية في استخدامها، كما تضمنت تعريفًا بأهمية التواصل اللفظي الدقيق في ظل غياب التواصل البصري، كما استعرضت كذلك التوعية بكيفية التعامل مع ذوي الإعاقتين الحركية والسمعية من خلال التعريف بالتعامل الصحيح مع مستخدمي الكرسي المتحرك، والقواعد الأساسية في استخدام لغة الإشارة.

من جهته قال الدكتور لؤي محمد بالهول مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي إن هذه المبادرات تأتي تنفيذًا للسياسة الوطنية في تمكين أصحاب الهمم التي وجه بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، "رعاه الله" التي تهدف إلى مجتمع يندمج في نسيجه مختلف فئاته.

وأشار د. بالهول إلى أن الدائرة حرصت، في إطار مسؤوليتها المجتمعية، على تهيئة كافة خدماتها لمتعامليها من أصحاب الهمم، وتوفير قنوات الاتصال المناسبة لهم، مُشيرًا إلى أن الدائرة شكّلت لجنة دائمة، لإطلاق وتنفيذ المبادرات الداعمة لمبادرة "مجتمعي مكان للجميع"، التي تهدف إلى تحويل إمارة دبي بالكامل إلى مدينة صديقة لأصحاب الهمم بحلول العام 2020.