أكد سعادة الدكتور لؤي محمد بالهول مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي أن الأوطان لا تبنى إلا بتضحيات أبنائها، وأن أسمى معاني العطاء هو تلبية نداء الوطن بالأرواح إعلاءً لقيمه الراسخة، ودفاعًا عن مبادئه وثوابته الأصيلة.

   وقال الدكتور بالهول: يأتي يوم الشهيد ليكون تخليدًا لتلك التضحيات التي تؤكد عمق ولاء المواطن لوطنه وقادته؛ فهو درس للأجيال المتعاقبة، يغرس فيهم التعبير الصادق عن الانتماء والولاء، والاعتزاز بالواجب الوطني، ويخلِّد في ذاكرة الوطن قيم التضحية والوفاء لبطولات رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، رجال سطروا في تاريخ الوطن عزة ومجدًا وفخرًا، فنالوا شرف الشهادة في سبيل الله، وفي سبيل الدفاع عن قيم نبيلة شكّلت تاريخ دولة الإمارات وحضارتها؛ وهو ما يمثل دافعًا قويًّا لدى كل مواطن لمزيدٍ من البذل والعطاء، ويؤكد أننا جميعًا جنود مرابطون في حماية الوطن، لتقديم كل ما نمتلك من غالٍ ونفيس، كي تظل الإمارات منارة للتقدم والازدهار، وصرحًا شامخًا بأبنائها.

   وأعرب د. بالهول عن إجلاله وإكباره بتضحيات الشهداء وأسرهم الذين يشاركهم كل مواطن شعور الاعتزاز بتضحيات أبنائهم، مؤكدًا أن يوم الشهيد يجسد تقدير وامتنان القيادة الرشيدة لعطاء أبناء الوطن في الحفاظ على استقراره، وأمنه، ورفعته.