أكدَّ سعادة الدكتور لؤي محمد بالهول، مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي، أن الاحتفال بيوم العلم الذي يصادف الثالث من نوفمبر من كل عام، هو دعوة لتجديد الولاء والانتماء لهذا الوطن ولقادته، وعلى رأسهم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، حكام الإمارات.

وأشار د. بالهول إلى أن هذه المناسبة تحمل دلالات ذات معانٍ عميقة، تعزز الوعي بقدسية العلم، وتجسد المسؤولية الوطنية، والوحدة، وقيم العطاء، كما أنها تمثل رسالة لكل مواطن بأن يكون شريكًا في الإنجازات الحضارية التي تسابق الزمن، حتى بات العلم رمزًا للقوة والإرادة والعزيمة التي لا تعرف مستحيلًا، وأصبحت دولة الإمارات نموذجًا يحتذى به في كافة الميادين، وهو ما يجسد القيم التي أرساها الآباء المؤسسون، وينْعمُ تحت رايتها كل مواطن ومقيم وزائر.