ضمن فعاليات الاحتفال بشهر القراءة الوطني، استضاف ديوان سمو الحاكم بدبي بالتعاون مع دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي، عامل المعرفة الدكتور طلال أبوغزالة، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة طلال أبوغزالة، لمناقشة كتابه بعنوان "العالم المعرفي المتوقد"، وذلك بحضور سعادة الدكتور لؤي محمد بالهول مدير عام الدائرة، وعدد من المسؤولين بديوان سمو الحاكم ودائرة المالية في امارة دبي.

 ويأتي تنظيم المحاضرة تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، بشأن الاحتفاء بشهر القراءة الوطني والسعي الدائم والمستمر لتوفير بيئة عمل تدعم وتشجع المعرفة وتسهم في بناء مجتمعات المعرفة في الدولة.

وأشاد أبوغزالة في مستهل محاضرته بتجربة دولة الإمارات العربية المتحدة، الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي التي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى المنطقة والعالم، وذلك بفضل الرؤية المستقبلية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" التي تستشرف وتصنع المستقبل وتعزز ريادة الدولة على المستوى العالمي.

وأكد أبو غزالة أن صناعة المستقبل تتطلب ضرورة تحول المجتمعات إلى رقمية معرفية باستخدام التقنيات الحديثة ولاسيما وأننا نشهد اليوم الثورة الصناعية الرابعة بحسب ما أسماها، وهي ثورة المعرفة والتي سوف تحدث تحولاً جذرياً في جميع مجالات الحياة، داعياً إلى ضرورة مواكبة التعليم لتقنية المعلومات والاتصالات وتوجيه الطلبة نحو ما يسمى بصناعة المعرفة والابداع والابتكار منذ مراحل عمرية مبكرة والانتقال من مرحلة التعليم إلى مرحلة التعلم.

وتطرق أبوغزالة خلال المحاضرة إلى الحديث حول موضوع الاحتباس الحراري الذي يعتبر من أهم المشكلات العالمية التي تهدد البشرية، مشيراً لأهمية وضع معايير ملزمة تفرض على الشركات المتسببة بالإضرار في البيئة، وقد أكد أن استخدام الذكاء الاصطناعي يمكن أن يوجد حلا لمشكلة التلوث البيئي.

وفي نهاية المحاضرة سلم الدكتور لؤي بالهول الدرع التكريمي للدكتور أبوغزالة، فيما اختتمت المحاضرة بتوقيع الدكتور أبو غزالة للحضور على نسخ من كتابه الأخير "العالم المعرفي المتوقد".