أكد سعادة الدكتور لؤي محمد بالهول مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي أن الاحتفال باليوم الوطني 47 لدولة الإمارات العربية المتحدة، يشكل مناسبة وطنية تجسد أسمى معاني الوفاء والانتماء للوطن وقيادته الحكيمة التي جعلت رخاء المواطن وسعادته على قمة أولوياتها.

وقال في كلمته بهذه المناسبة، إن الثاني من ديسمبر وما يحمله من معانٍ ودلالات عميقة، تؤكد على تفرد النموذج الإماراتي الوحدوي الذي أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، واخوانه أصحاب السمو الحكام المؤسسين، الذين شكلوا نواة الاتحاد وحجر الأساس في كافة الإنجازات والمكتسبات التنموية التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة على مدى 47 عاماً.

وصرح أن الاحتفال باليوم الوطني هذا العام تحت شعار «هذا زايد... هذه الإمارات»، يبعث فينا جميعاً الفخر والاعتزاز والمضي بعزم لبذل أقصى الجهود للحفاظ على إرث صانع تاريخ الأمة الوالد المؤسس رحمه الله،  الذي استطاع برؤيته الثاقبة أن يرسخ مكانة الدولة على الخارطة العالمية.

وتوجه د. بالهول بالتهنئة والشكر للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، الذين أكملوا مسيرة البناء والتنمية التي قادها الآباء المؤسسين والمضي نحو المستقبل، حتى باتت الدولة اليوم عنوانا للتطور والحداثة والريادة والتنافسية.