في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي لتوفير ثقافة وبيئة عمل تدعم الإبداع والابتكار والتطوير المستمر، أطلقت الدائرة النسخة المحدثة من نظام الابتكار الشمولي بعد أقل من عام على إطلاقه للمرة الأولى ووضعه موضع التطبيق.

وأكد سعادة الدكتور/ لؤي بالهول، مدير عام الدائرة، أن إطلاق النسخة المحدثة من نظام الابتكار الشمولي في دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي، يعتبر خطوة مهمة إضافية في مسيرة الدائرة نحو تحقيق الريادة والتميز في العمل القانوني الحكومي، وتقديم خدمات قانونية حكومية مبدعة ومبتكرة بما يتوافق مع أفضل الممارسات العالمية،  ومع رؤى وتوجهات القيادة الرشيدة لحكومة دبي، ويعكس إيمان الدائرة بالتطوير والتحسين المستمرين كأحد القيم المؤسسية للدائرة، موضحاً أنه تم تطوير النظام بعد تطبيقه لمدة عام وتكييفه مع ما تم اختباره بشكل عملي.

وقد تضمنت الفعالية محاضرة ألقاها السيد حسين الفردان، مدير مركز الابتكار في جمارك دبي، حول منظومة الابتكار المؤسسي في جمارك دبي، استعرض خلالها تجربة جمارك دبي الرائدة في مجال الابتكار من خلال تطوير نظام الاقتراحات وإدارة الأفكار وخلق ثقافة وبيئة عمل تعزز الابداع والابتكار، لافتاً إلى أن وصول جمارك دبي لمراكز متقدمة في مجال إدارة الابتكار جاء نتيجةً لوجود منظومة متكاملة للابتكار يشارك فيها الموظفون في جمارك دبي من كافة المستويات.

كما بين الدكتور بالهول أن التحديثات التي تم اجراؤها على النظام تتضمن تطور الآليات والسياسات الخاصة به، للتركيز على الارتقاء بنوعية الأفكار والمقترحات التي ترد من مختلف الفئات، من مستوى الأفكار التقليدية إلى مستوى الابتكار الفعلي، من خلال حثهم وتحفيزهم لتوجيه الأفكار نحو التطوير الجذري للعمليات والخدمات. وسيقترن ذلك بنظام تحفيز فعال، ونظام متابعة أداء مرئي دقيق، يسمح بترقب التحديات واقتراح الحلول المبتكرة لها بما يضمن التطوير الجذري، كما سيتسنى للموظفين والمتعاملين وكافة المعنيين بالخدمات التي تقدمها الدائرة، المشاركة في تطوير خدماتها بطريقة مبتكرة وبما يتوافق مع توقعاتهم ويحقق لهم السعادة.

وفي نهاية الحفل قدم سعادة الدكتور لؤي بالهول درع الدائرة للسيد الفردان، تقديراً لجهوده في اثراء المعرفة بمجال الابتكار لدى موظفي الدائرة.