نظمت دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي جلسة حوارية بمناسبة الإحتفال بيوم المرأة الإماراتية، الذي يصادف الثامن والعشرين من أغسطس من كل عام، استضافت خلالها كلاً من السيدة شيخة السويدي أول مصورة إماراتية، والقاضي ابتسام البدواوي/قاضي ابتدائي أول بمحاكم دبي، والأستاذة منار الحمادي/ مستشار مساعد بإدارة قضايا الدولة بوزارة العدل/ والأستاذة مريم الفلاسي/مستشار قانوني مدير إدارة العقود والاتفاقات الحكومية بدائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي.

وبهذه المناسبة قال سعادة الدكتور لؤي بالهول مدير عام الدائرة في كلمه له خلال الاحتفال إننا نجتمع اليوم معاً بدائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي بديوان سمو الحاكم لنكرم المرأة الإماراتية ونحتفل بها تحت شعار «المرأة شريك في الخير والعطاء»، اقتداءً بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات).

وأضاف أننا نحتفل كذلك بشكل خاص بالمرأة الإماراتية العاملة في حقل القانون الذي يعد من أصعب وأسمى المهن التخصصية، والذي ظل لفترة طويلة حكر على الذكور. غير أن المرأة الإماراتية أثبتت أنها على قدر التحدي والمسؤولية، من خلال دورها وحضورها المميز في ميدان العمل، ولا سيما في ظل الرعاية والدعم الذي حظيت به  من القيادة الرشيدة لدولة الإمارات منذ بدايات تطور الدولة، إدراكاً لدورها كشريك أساسي في النهضة التنموية التي يشهدها المجتمع في جميع المجالات، حيث أولى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" مسيرة المرأة رعاية فائقة وهيأ لها البيئة التي تمكنها من الإبداع والتميز في جميع المجالات وكانت ولا زالت رؤية المؤسس "طيب الله ثراه" سباقة للعصر الذي كان فيه فقد آمن بأن المرأة نصف المجتمع وأن المجتمع الذي لا تأخذ فيه المرأة دورها يظل بعيدا ًعن التقدم والازدهار.

وأوضح أن احتفال الدائرة بمناسبة يوم المرأة الإماراتية يعكس حرصها على تكريم المرأة الإماراتية، حيث تولي الدائرة اهتماما خاصة بدور المرأة في مختلف مجالات العمل التخصصي فيها، وتقدم لها كافة أوجه الدعم والتحفيز والتمكين لكي تؤدي دورها بكفاءة، وقد أبدت موظفات الدائرة، اللواتي يفوق عددهن عدد الموظفين الذكور، مستوى مميز من الأداء والإنجاز والتفوق، وقد تجلى ذلك في نيل إحدى موظفات الدائرة  المتميزات المركز الأول في فئة الموظف الجديد المتميز خلال الدورة الأخيرة من برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، وتكريمها شخصيا من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله".

بدورها تحدثت السيدة شيخة السويدي، أول مصورة إماراتية عن رحلتها في مجال التصوير الفوتوغرافي مستذكرة بداياتها لتعلم فن التصوير الفوتوغرافي عندما اشترت أول كاميرا بمبلغ 10 دراهم لتبدأ بعدها مشوارها لاحتراف فن التصوير لتشكل بذلك نموذجاً ملهماً للمرأة الإماراتية التي تواصل الإصرار والعمل لتحقيق إنجازات نوعية لخدمة الدولة.

وأكدت الأستاذة منار الحمادي أنها تشرفت بأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" قد أشاد بها في كتاب سموه" تأملات في السعادة والإيجابية،" مما يضاعف حجم المسؤولية الملقاة على عاتقها ويمنحها الدافعية لتحقيق المزيد من الإنجازات والمكتسبات التي من شأنها أن تشكل إضافة نوعية لمسيرة التنمية التي تشهدها الدولة.

وقالت القاضي ابتسام البدواوي إننا في دولة الامارات نحظى برعاية واهتمام كبير من القيادة الحكيمة لتمكين المرأة، ورفع شأنها عالياً، وهيأت لها كافة أسباب ومقومات النجاح، إيماناً منها بأهمية الدور الذي تمارسه كشريك للرجل في بناء الوطن، داعية موظفات الدائرة الى استثمار الفرص والأدوات المتاحة في الوقت الحاضر والعمل بإخلاص لخدمة الدولة. 

وتحدثت الأستاذة مريم الفلاسي عن عملها في دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي مبيّنة أن الدائرة توفر الخبرات والإمكانيات للعمل في مختلف المجالات القانونية كالشكاوى والدعاوى والعقود والتسويات الوديّة والتدريب والتطوير المهني قائلة  " إنني أشجع جميع الموظفات على الاستفادة من هذه الإمكانيات وتنمية وتطوير مهاراتهن وخبراتهن وتحقيق طموحاتهن والعمل من اجل بناء ونهضة الوطن".

وفي نهاية الحفل سلم د. بالهول الإماراتيات الرائدات الشهادات التقديرية، وتوجه بالشكر الى موظفات الدائرة لتميزهن في مجال عملهن.