استقبل سعادة الدكتور لؤي بالهول، مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي، الأب مينا حنا، رئيس مجلس إدارة الكنائس في جبل علي.

وأكد د. بالهول خلال اللقاء أن دولة الإمارات العربية المتحدة تشكل انموذجاً  فريداً في التسامح والاعتدال وقبول الآخر، والتعايش الحضاري بين مختلف الجنسيات على أرضها، وان تشريعاتها كفلت لجميع المقيمين على ارض الدولة الحقوق والمساواة أمام القانون وعدم التمييز بين الأفراد، وضمنت حرية ممارسة الشعائر الدينية، وفقاً للمواثيق والمعاهدات والاتفاقيات الدولية، مشيراً، بان الدولة اكدت ذلك من خلال اصدار قانون مكافحة التمييز والكراهية عام 2015 والذي يقضي بتجريم الأفعال المرتبطة بازدراء الأديان ومقدساتها ومكافحة كافة أشكال التمييز ونبذ خطاب الكراهية عبر مختلف وسائل وطرق التعبير.

من جانبه أشاد الأب/ حنا بسياسة التسامح التي تنتهجها القيادة الرشيدة لدولة الإمارات واحترامها لمختلف الطوائف والأديان، لافتاً إلى أن إطلاق اسم مريم أم عيسى عليهما السلام على مسجد الشيخ محمد بن زايد هو دليل راسخ على نهج الاعتدال الذي رسخته الدولة، التي يعيش على أرضها أكثر من مئتي جنسية على اختلاف أديانهم وطوائفهم وأعراقهم، يتمتعون جميعاً بأرقى مظاهر التسامح وأسمى قيم المساواة.